الرئيسية / تقنية ومعلومات / خبير تقني: احذروا التطبيقات الاجتماعية وسرقة بياناتكم الشخصية !

خبير تقني: احذروا التطبيقات الاجتماعية وسرقة بياناتكم الشخصية !

“من خلال رصد سلوك مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تبيّن أن أكثرهم ليسوا على وعي كامل بأهمية المعلومات التي يكشفون عنها عبر هذه الشبكات” ، بهذه العبارة بدأ أستاذ علوم الحاسب خالد الشلفان ، مضيفًا أن المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك والواتس أب والسناب شات وغيرها تم استغلالها في عمليات ابتزاز واحتيال واختطاف، نتيجة إساءة استخدام المعلومات التي تعرض من خلالها، واعتبر عضو هيئة التدريس بجامعة محمد بن سعود الإسلامية أن شبكات التواصل الاجتماعي بها ثغرات يدخل منها كثير من مستخدمي المعلومات المتاحة عبرها من خلال أبواب خلفية تعطي الآخرين الفرصة للدخول والاطلاع وسرقة البيانات والملفات، وأعطى الشلفان مثالا بقوله : عندما ينتهي المستخدمون من تنفيذ تطبيق معين على الموقع لا يُغلق بريدهم الإلكتروني أو الصفحة الموصولة بموقع التواصل الاجتماعي لجلسة الاتصال ، وما يحدث هو فقط إغلاق النافذة مع إبقاء الجلسة مفتوحة وهو الأمر الذي يسبب الكثير من المشاكل ، واستطرد : من الوسائل الإجرامية أن يقوم الشخص الذي يسعى إلى سرقة المعلومات بإضافة الشخص المطلوب سرقة بياناته إلى قائمة أصدقائه والاتصال به وتوجيه رسائل له بهدف كسب الثقة وبعد فترة يبعث الشخص المُهاجم ملفا مع شفرة خفية بداخله ليستخدمها في الدخول إلى جهاز كمبيوتر الضحية. ومن ذلك أيضا استخدام تقنية الهندسة الاجتماعية في الحصول على معلومات الضحية المستهدفة، حيث تلعب الناحية النفسية دورا في تعرض المواقع الاجتماعية للتهديد، حيث إن المستخدمين يكشفون غالبا عن معلومات بأكثر مما ينبغي بسبب الحاجة إلى التواصل مع الآخرين. إضافة الى ان الشركات المالكة لتلك التطبيقات والتي تقدمها مجانا لا يؤمن جانبها حيث انها قد تستغل معلومات وملفات المستخدمين دون علمهم ورضاهم.

وطالب المستخدمين بضرورة رفع الوعي السلوكي عند استخدام تلك الوسائل حيث تبين من خلال رصد سلوك مستخدمي وسائل التواصل أن اكثرهم لا يملكون الوعي الكامل بأهمية المعلومات التي يكشفون عنها عبر هذه الشبكات ، إذ يضعون باختيارهم معلوماتهم الشخصية على جميع مواقع الشبكات الاجتماعية وهم لا يدركون أحيانا خطورة هذا الأمر، مشددا أنه يجب استخدامها بحذر وتوازن إضافة الى ترشيد استخدامها في الأشياء التي تعود على المستخدم بالنفع والفائدة، والحذر من اعتبارها وسيلة خاصة بل هي عامة لا يرسل عبرها نصوص وصور ومقاطع الفيديو ذات طابع سري وخاص ، وأكد ضرورة القراءة المسبقة لشروط الاستخدام والمعرفة الصحيحة بكيفية اعدادات تلك البرامج والقيام بتأمين التطبيق برقم سري، وإغلاقه عند الانتهاء من استخدامه بل قطع الاتصال بالشبكة عند عدم الحاجة إليها، كما ينبغي حجب التنزيلات او مسحها بالكامل.

عن admin

شاهد أيضاً

خدمة YouTube Red تصل لبعض المستخدمين في السعودية

بعد أن أطلقت قوقل خدمات الكتب والصحف والمجلات في العديد من الدول العربية في الاسابيع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *